ياهو تسعى لمضاعفة عدد مستخدمين مكتوب خلال سنتين

يسعى “مكتوب” من “ياهو!” لمضاعفة عدد مستخدميه العرب خلال العامين المقبلين، وفقاً لما ذكرته الشركة لدى انطلاقها رسمياً في دبي خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وذكر مدير عام الكيان الجديد الناتج عن عملية الدمج التي حدثت مؤخراً، أحمد ناصف أن عملية استحواذ شركة انترنت العملاقة “ياهو!” ومقرها كاليفورنيا في الولايات المتحدة على “مكتوب دوت كوم” أنجزت قبل أكثر من أسبوع.

وفي الوقت الحالي يستخدم “ياهو!” نحو 22 مليون عربي شهرياً، في حين أن 18 مليون عربي يستخدمون “مكتوب دوت كوم”. وقال ناصف أن الشركة تسعى لمضاعفة هذا العدد خلال العامين المقبلين.

يسعى “مكتوب” من “ياهو!” لمضاعفة عدد مستخدميه العرب خلال العامين المقبلين، وفقاً لما ذكرته الشركة لدى انطلاقها رسمياً في دبي خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وذكر مدير عام الكيان الجديد الناتج عن عملية الدمج التي حدثت مؤخراً، أحمد ناصف أن عملية استحواذ شركة انترنت العملاقة “ياهو!” ومقرها كاليفورنيا في الولايات المتحدة على “مكتوب دوت كوم” أنجزت قبل أكثر من أسبوع.

وفي الوقت الحالي يستخدم “ياهو!” نحو 22 مليون عربي شهرياً، في حين أن 18 مليون عربي يستخدمون “مكتوب دوت كوم”. وقال ناصف أن الشركة تسعى لمضاعفة هذا العدد خلال العامين المقبلين.

وأفادت وكالة أنباء البتراء الحكومية أن قيمة صفقة الاستحواذ على “مكتوب” تقدر بنحو 175 مليون دولار.

وفي هذا السياق، ذكر أحد المؤسسين والرئيس التنفيذي السابق لشركة ياهو، جيري يانج في الحفل الرسمي الذي أقيم في دبي بهذه المناسبة “نشعر بسرور بالغ حيال هذه الفرصة”.

وأضاف “نرى أن “ياهو” تتمتع بموقع يتيح لها خلق خبرات عظيمة على انترنت للمستخدمين العرب وفي الوقت ذاته إيجاد نموذج عمل يراد له أن ينمو ويعزز قطاع الأعمال الالكترونية النابض بالحياة”.

والتقى “يانج” أثناء وجوده في الشرق الأوسط بالشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وبالملك عبد الله بن الحسين، ملك الأردن.

وكان كل من سميح طوقان وحسام خوري قد أسسا “مكتوب دوت كوم” في عام 2000 كأول خدمة بريد الكتروني مجانية باللغتين العربية والإنجليزية في العالم.

وفي الوقت الذي شهدت فيه منطقة الشرق الأوسط نمو استخدام انترنت بأكثر من عشرة أضعاف منذ عام 2000، مازالت معظم الأسواق في المراحل الأولى في هذا المجال.

ويشير البنك الدولي إلى وجود أكثر من 320 مليون متحدث باللغة العربية يستخدمون انترنت في جميع أنحاء العالم، في حين أن محتوى انترنت باللغة العربية لا يشكّل سوى أقل من واحد بالمائة من مجموع المحتوى على الشبكة العالمية.
المصدر :arabianbusiness.com

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

وظائف جامعة البترول والمعادن

وظائف المعهد السعودي للبترول